Monday, August 15, 2005

 

لحن مصاحب

نص عمره 19 عاما .. عندما كنت صغيرا وواضحا
وكانت الدنيا لحظتي المواتية
------------------------------------



كيف اصبحت اراقب؟
وانا كل الانا كان يحارب ويحارب
ايها البائس فيني
كيف رجعت غبار الليل مرميا على اصل التراب؟
من امات الملعب الكوني في روحي
واعطاني القناعة؟
ثم باع النكسة الكبرى
واسماها نضوجا وشجاعة؟
من اعار البحر صبرا من نخيل؟
انت قل لي
كيف دس الليل خوفا فى يديا
زاعما
انا الدليل؟
من اعاد الفكرة الكبرى الى عقلي
حبلى بعقيمات التجارب؟
واناخ السفر اليومي فى القلب المضارب؟



1986



Comments:
يا له من زمنٍ جميل
يشبه ذلك الزمن الذي كنا ندندن فيه : سيأتي يوم من الأيام فيه
يتم تحقيق عزيزات الأماني

ألا نبيذي
لم يأتِ ذلك اليوم...فما العمل؟
 
إلا نبيذي
قبل كم يوم جرني الكلام مع احدى الصديقات إلى مفردات كريهة (بالنسبة لي عالأقل) مثل القناعة والرضا والقبول بالأمر الواقع

انت لخصت كلام ساعتين في سطرين

من أمات الملعب الكوني في روحي
وأعطاني القناعة؟
 
أفكار واضحة .. كالشمس

صياغة سلسه .. كالنهر

تسلسل واقعي .. كمنطقية العمر

روح مختلفه بهذا النص قيدتني بأرض الواقع بشكل مغاير للنصوص الأخرى .. ربما لانه ينتمي لحقبة فكرية مختلفه؟ او يحمل صياغة بأفكار مختلفه؟ ..

أعاد لي هذا النص ذكريات جلسة الوالد المليئة بالنصائح و التوجيهات .. ليس بمحتواها بل بروحها :) بجديتها و تشبيهاتها التي لطالما تفنن والدي بإطلاقها

all in all

عجبني :}
 
Somehow this entry saddened me:( , but it shows a real talent that started very early.
 
ولادة

ولن يأتي





شروق

لا ادري ماذا اقول






chillgirl


الاهم انه اعجبك




rabab

welcome back dear
 
Thanks sweetie, time for a new entry :)
 
ألاّ نبيذي...أسمح لي أقولك أنك كسلان..أو بخيل....صاير تمطر عينا على ما تكتب شي جديد
هذا و أنت قاعد بنيويورك...المفروض الهام ما يونّي عنك...
 
it's never too late.

dreamz can be true if u have the will 4 it
 
أحزنتني تلك الكلمات
كم كنت
كبير في الصغر والمراهقه
والآن أبحث فيني عن متمرد مراهق
 
نزال

صدقت
 
yalla ela nabeethi, tawalt elgaibah
 
أدري محد يحب الحنّة.. بس ناوي تنطرنا وايد؟
 
وينك يا رجل و أين جنحاتك التي لا تعرف سقفا و لا سماءا؟؟؟؟
 
سلام
اينك يا رجل
 
أعصر لك عمري نبيذ
لأنك عتقته بشبابه
يا معوّد ذوقه لذيذ
وإشرح لي ردك كتابه
 
I missed you :)
 
طالت الغيبة وطالت وطالت وطالت

أما لهذا السكوت من آخر؟
 
15/8/2005

من هناك

وحتى اليوم

موصومة الأيام باالإنتظار..

فإلى متى؟
 
They say”no news is good news”, wherever you are whatever you are doing I just hope you are fine. Take care
 
Nice blog, congratulations:)
Greetings from Chile and Salaam to you! Visit my blogs and make a comment, you are welcome!
 
Post a Comment

<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?