Saturday, May 14, 2005

 

نص من الوهلة الاولى

ومنذ البارحة
كم حرضني تقويم اسنانك المعدني
ورغبت الا اقول عن شفتيك انهما ورديتان
فانا لا احب النعوت المستهلكة
لكنهما ورديتان
Damn
ورديتان
...
...
...
وستكونين لو قبلت
اول انثى لا اراها فى الفراش
بل فى السينمات
فى القراءات المشتركة للكتب البريئة
فى المقاهي
وفي دراجاتنا الهوائية
وسأكتفي برؤية نهديك من وراء سترتك الشتوية
وستعطيني غاية قلبي
لو سمحت بان اصبغ لك اظافر رجليك
لا ليست براءة مني
فانا سيغلب مائي
لو رضيت ان نلون معا رسوم الكوميك البيضاء
وسيكون هذا منتهى فجوري وفحشي
....
....
لن تري نبيذي
ولن تسمعي شعري
وارائي السياسية
وانفعالي الصفيق
وغضبي من سخيفات الامور
ولن تشمي رائحة السجائر فيني
ولن اكون امامك بربطة عنق
وسأتغابى ان جاءتك الام الدورة الشهرية
فانا لا اتخيلك اصلا بملابس داخلية داكنة اللون
وسأقوم باكرا على غير عادتي
واتناول فطوري على غير عادتي
وارتب فراشي على غير عادتي
وانظف صحوني فورا على غير عادتي
وساحاول ان يكون قلبي انثويا كى تعتادي عليه ولا تخافيه
ولكن
تقويم اسنانك المعدني سيحرضني
وشفتاك
اوووف
والله حياتي
ورديتان


-------------------------
مارس -1999



Comments:
:)
 
اللي أحبه في كتاباتك واقعيتها...يعني عادي أتخيل نفسي مكان اي وحده تكتب عنها
 
This comment has been removed by a blog administrator.
 
كم هي كتاباتك قادرة على خلق جو من الارتباك و الريبة و الشك و ربما الضياع أيضا .... في داخلي

لشدة ملامستها لواقع خيالي !
 
لبعض الألوان سلطة الخلق فينا .. شكرا لك، سأضيف الوردي لقائمتها :)
 
رواند
سعيد دائما بتواجدك
 
Post a Comment

<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?